الموقع الرسمي لجمعية شباب إمسوان

Association imsouane jeunesse

أنشطة الجمعية نبذة عن الجمعية

أنشطة الجمعية

تركيزنا على سد الخصاص في بعض المجالات الحيوية في العمل الجمعوي كالمجال التربوي والتعليمي والتنشيط التربوي ومع ذلك لم نغفل باقي المجالات

التنشيط التربوي

في مجال يعرف خصاصا كبيرا في إمسوان نظمت شباب إمسوان منذ تأسيسها عدة أنشطة ترفيهية وتربوية لفائدة أطفال إمسوان وخاصة في مركز أساكا وقرية تليلت وإعدادية الرياض.

الأنشطة الاجتماعية

في هذا المجال نظمت شباب إمسوان حملة الشتاء الدافئ لتوزيع الملابس والأغطية على الحالات المحتاجة بإمسوان. كما وزعت الجمعية خلال شهر رمضان 50 قفة على عائلات اليتامى والأرامل .

المجال البيئي

تنظم شباب إمسوان في كل موسم اصطياف حملة نظافة وتوعية في شاطئ تلضي تتخلها عدة أنشطة ترفيهية وتحسيسية.

المجال التعليمي

تولي شباب إمسوان لهذا المجال أهمية قصوى حيث نظمت في أكتوبر 2015 حملة تجهيز رياض الأطفال بكل قرى إمسوان استفاد منها 110 تلميذ في 8 قرى.كما أطلقت الجمعية برنامج الدعم التربوي للمساهمة في تحسين مستوى التحصيل التربوي لدى أبناء إمسوان

للمعالي يدا بيد

نبذة عن الجمعية

شباب إمسوان جمعية شبابية تعنى بالتنمية المحلية في مختلف المجالات بمنطقة إمسوان ونواحيها

بعد أن أبدى ثلة من شباب إمسوان رغبتهم في العمل من أجل تنمية العمل الجمعوي بالمنطقة, اجتمع شباب إمسوان في أول جمع لهم لتأسيس لجنة تعمل على تنسيق العمل الجمعوي وتطويره في المنطقة. وهكذا وفي شهر ماي 2015 تأسست لجنة شباب إمسوان تحت لواء جمعية أساكا للتنمية وفي نهاية شهر يونيو قامت اللجنة بأول نشاط لها في مركز اساكا استفاد منه أكثر من 60 طفلا من الدواوير القريبة من المركز. وبعد أنشطة متوالية والنجاحات التي حققها شباب إمسوان في التنظيم والاعداد للأنشطة وخاصة حملة رياض الأطفال والدعم التربوي، تأكد للجميع ضرورة إنشاء صرح جديد يجمع كل شباب المنطقة للعمل المشترك في خدمة المجتمع المحلي. وبعد اجتماعات تشاورية كثيرة تقرر إنشاء جمعية تنموية يوم 12 دجنبر 2015 تحت اسم جمعية شباب إمسوان للتنمية التربوية والثقافية والاجتماعية .

برنامج السنوي للجمعية
- أنشطة دائمة
تعميم ومواكبة التعليم الأولي الدعم التربوي
10 يناير 4 فبراير
حملة الشتاء الدافئ حملة التشجير
مارس أبريل
مشروع مكتبتي رحلة ترفيهية + دورة تكوينية
ماي يونيو
نشاط تربوي ترفيهي دورة الإستعداد للإمتحانات -تنظيف المساجد -قفة رمضان
يوليوز/غشت أسبوع رياضي ترفيهي بيئي
دجنبر شتنبر
الجمع العادي للجمعية دورة تكوينية
  • شباب في خدمة التنمية

    شباب متحمس و متطوع في خدمة قرى إمسوان

  • أنشطة متكاملة

    أنشطة تغطي مختلف المجالات المهمة من التعليم والتنشيط التربوي إلى البيئة والتضامن الاجتماعي

  • تطوير

    نسعى دائما إلى تطوير قدرات الفاعلين الجمعويين عبر برامج للتكوين المستمر والاستفادة من خبرات الجمعيات المحلية والوطنية

  • مواكبة

    نجاحنا من طريقة عملنا عبر اجتماعات دورية تواكب كل الأنشطة من وقت اقرارها إلى ما بعد تقويمها ومعالجتها

أنت امسواني أو محب لها مرحبا بك في جمعية شباب إمسوان للتنمية

صوت و صورة

اخترنا لكم اجمل الصور

إتصل بنا

لديك إقتراح أو فكرة أو نقد فلا تتردد بكتابته إلينا
  • slide image

    للمعالي يدا بيد

  • slide image

    شباب إمسوان معا من اجل إمسوان


شاطئ امسوان جنة لرياضة ركوب الأمواج












توجد قرية إمسوان على بعد 80 كيلومتر شمال اكادير ، على الطريق الرئيسية رقم 1 ، الرابطة بين اكادير و الصويرة ، تأسست الجماعة بمقتضى التقسيم الجماعي الجديد لسنة 1992 ، بمساحة تقدر ب 135 كلم مربع ، تحد الجماعة من الشمال جماعة " تيمزكيدا أوفتاس" والشمال الشرقي جماعة "إذا كيلول" وشرقا جماعة "سيدي حماد أو مبارك" وجنوبا جماعة " التامري" وغربا المحيط الاطلنتي

يبلغ عدد سكان الجماعة9353 نسمة ( حسب إحصاء 2004) تتوفر الجماعة على 24 دوار ، %60 من الساكنة حاصلة على الماء الصالح للشرب و %98 ثم ربطها بالشبكة الوطنية للكهرباء.



رغم هذا فان الجماعة تعرف أنشطة اقتصادية ضعيفة المرد ودية كالفلاحة التي تعتمد على تقنيات بسيطة وعتيقة "بورية" وانعدام الأراضي المسقية ، بالإضافة إلى الصيد البحري التقليدي بميناء وحيد ثم تجهيزه بشراكة بين الدولة والوكالة اليابانية للتعاون الدولي .

بالإضافة إلى سوق أسبوعي ، 10 مطاحن تقليدية ، 7 مطاحن للزيت الزيتون تقليدية ، و 3 أفران تقليدية كذلك ، أما في الميدان السياحي فإنها لا توفر سوى على مخيم وحيد وبعض الاستثمارات ومشاريع في هذا الإطار بشكل محتشم


إمسوان قرية تقع على ساحل المحيط الاطلنتي ما بين مدينة اكادير والصويرة ، كانت تابعة إداريا لتمنار ، ثم مراكش ، الصويرة لتصبح تابعة إداريا وترابيا لولاية اكادير.

يعتمد غالبية سكان المنطقة إن لم نقل كلهم على الصيد البحري كمورد أساسي للدخل منذ القدم فحسب ما صرح به أحد أقدم الصيادين التقليديين بالقرية ، وهو من مواليد سنة 1925 بدوار

" ادمولاي علي" ، أكد على أن الصيد البحري قد مورس بالمنطقة بما يسمى "إغروبا" وهو اسم أمازيغي يطلق على قوارب شبيهة بتلك التي عرف بها الهنود الحمر ، وتسع كل واحدة منها تسعة بحارة ، كانت تصنع من خشب العرعار الذي يستورد من غابات الصويرة ، تستعمل مادة

" القطران " كطلاء لها ، كان عددها آنذاك لا يتجاوز العشرين .

كما أضاف الصياد أن منطقة إمسوان عرفت حركة تجارية منذ القرن الرابع عشر حيث استقر بها البرتغاليون لمدة أربعة قرون استغلوا خلالها منجما للذهب بدوار تلضي وفي القرن العشرين ، أثناء فترة الحماية قامت السلطات الفرنسية باستنزاف الثروات السمكية حيث كانت تقوم

بنقل الأسماك بعد تمليحها في معمل صغير انشئ بالميناء التقليدي لإمسوان أو ما يصطلح عليه ب "أفتاس " الذي يعني الميناء التقليدي ، تصدر نحو المصانع بالدار البيضاء ومن تم نحو الخارج.

بالإضافة أن إمسوان كانت تستهوي السياح الفرنسيين إلى درجة التفكير في جعلها محمية وطنية وقاعدة بحرية سرية تستخدم لأغراض حربية ، إلا أن تلك المشاريع بقيت حبرا على ورق اثر حصول المغرب على استقلاله ، والسبب في العناية التي أولاها كل من البرتغاليين والفرنسيين للمنطقة هو جمالية طبيعتها وبالدرجة الأولى إستراتيجية موقعها ، ولعل العدد الكبير من السياح الذين يزورون المنطقة لحد الآن هو خير دليل على ذلك






أنشطة الجمعية

صوت و صورة